الادلة التاريخية ببطلان نظرية( عدالة كل الصحابة)
صحيح البخاري : يؤكد ان بعض الصحابة احدثوا و ارتدوا بعد رسول الله و لم يرجعوا الى الايمان . المصدر : صحيح البخاري كتاب التفسير -باب وكنت عليهم شهيدا - ح٤٦٣٥ ص١١٣٨ ط.دار ابن كثير . نكمل الادلة التاريخية ببطلان نظرية( عدالة كل الصحابة) : .
تاريخ النشر : 2017/8/6 - الأحد 14 ذو العقدة 1438
رقم الخبر : 8345

 

هذه الرواية التي في اصح كتاب عند اهل السنة تبين ان هناك من الصحابة من يرتد بعد رسول الله ومصيرهم جهنم و بئس المصير وسوف نعرف من لاحقا من يرتد و ينحرف ، فبعض اهل السنة الذين يعطون العصمة للصحابة من حيث لا يشعرون بحيث لا يقبلون ان ينتقد اي صحابي من ١٠٠ الف صحابي و ان كان مرتد او فاسق او مخنث او شارب خمر !! .

الاشكال :
١- حاول شراح هذا الحديث من اهل السنة بكل الطرق تأويل هذا الحديث بحيث لا يكون المقصد منه الصحابة بل الفئة القليلة من المنافقين ! وهذا باطل لا يمكن اثباته ، لانه في الرواية كلمات تدل على الجمع الكثير (رجال ، اصيحابي ، احدثوا ، امتي ) وقد ورد ايضا في البخاري (كتاب الرقاق ح٦٥٨٣) كلمة (اقوام اعرفهم ) وهذا يدل على الكثير وليس القليل.

٢- بل وقد ورد ايضا و انحراف و احداث بعض الصحابة لبعض المنكرات في صحيح البخاري(كتاب المغازي - باب غزوة الحديبية ص١٠٢٥ ) قال : لقيت البراء بن عازب ‏فقلت : ((طوبى لك صحبت النبي ‏ (ص) ‏ ‏وبايعته تحت الشجرة ، فقال : يا إبن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده ))
‏و ايضا مسند احمد بسند حسن (ج٦ ص٣٤٠ ط. الرسالة) ‏قال رسول الله : ((إنه ‏ ‏سيلي أمركم ‏ ‏من بعدي رجال يطفئون السنة ويحدثون بدعة ويؤخرون الصلاة ، عن مواقيتها قال : ‏ ‏إبن مسعود ‏ ‏يا رسول الله كيف بي إذا أدركتهم ، قال : ليس يا ‏ ‏إبن أم عبد ‏ ‏طاعة لمن عصى الله ، قالها ثلاث مرات ))

٣- هل سيتجرأ مسلم يخاف الله و يتبع سنة نبيه التي في اصح كتاب (كما يعتقدون) ان يقول بعدالة كل الصحابة ؟؟ وهل يجوز ان نأخذ ديننا من كل الصحابة ؟؟ ،، يعني هؤلاء المشايخ الذين يدعون (عدالة كل الصحابة ) هل فتحوا صحيح البخاري؟ هل قرأوا هذه الرواية ؟! ام انهم قرأوها و أولوها بما تشتهي انفسهم ؟! ، اليس هذا الحديث تذكير للصحابة و لنا ايضا بأن الصحبة لا تكفي من النجاة من النار ؟! .
٤- ما المانع بإنحراف البعض من الصحابة (و ليس الكل) فجميع الانبياء كان لهم اصحاب و اتباع ؛ كل المسلمين يعلمون ان اصحاب النبي موسى الذين فلق لهم البحر و حول العصى الى حية و اخرج يدا بيضاء ارتدوا عن الدين و اتخذوا العجل إلها غير الله على الرغم من كل المعجزات التي رأوها !! -فقضية اصحاب موسى اعظم من قضية اصحاب نبينا - اي انهم انكروا الالوهية بأكملها ، .
 

 

 

 

ملاحظة لابد منها :

 

 الغرض من هذا البحث ليس الطعن في الصحابة حقدا و بهتانا ، انما نحن نناقش نظرية يتمسك بها اهل السنة وهي (نظرية عدالة كل الصحابة ) ، نحن نطرح ادلة تبين ان بعض الصحابة فسقه و مرتدين و وليس كلهم فبعضهم مؤمنون صالحون ، و نبين انه ليس كل الصحابة عدول بأدلة تاريخية صحيحة، و قد بيانا بطلان ادلتهم بالايات و الروايات في البوست السابق ، ، صحيح ان بعض الصحابة لهم حسنات و لكن لا يجب ان ننكر ان لهم انحرافات كثيرة ! فيجب ان لا ينكر البعض ان منهم الفسقه و الفاجرين ! فهناك من الصحابة فاسق و هناك مؤمن ! فارجوا من الاخوة السنة عدم التعصب لبعض الفسقه و اتباع مشايخ السوء بشكل اعمى و بجهل صارخ ! . ونحن الشيعة نعتقد بالوسط ، لا افراط ولا تفريط ! اي هناك الصالحون الذين نحترمهم و هناك المنحرفين الذين تبرأ منهم .

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1