توریث الأنبیاء
حول توریث الأنبیاء یشکلون على الشیعة بأنهم یعتقدون بأن الأنبیاء یورثون ما یملکون لورثتهم کغیرهم من المسلمین ، ویکذبون حدیث أبی بکر ( نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ، ما ترکناه صدقة )
تاريخ النشر : 2017/1/11 - الأربعاء 13 ربيع الثاني 1438
عدد الزيارات : 193
رقم الخبر : 8141

 

الجواب : اعتقاد الشیعة بأن الأنبیاء یورثون ما یملکون لورثتهم کسائر الناس هو الحق الذی صرح به القرآن الکریم ، ففی سورة النمل ، ( وورث سلیمان داود )(1)
وفی سورة مریم ، فی دعاء زکریا علیه السلام ( وإنی خفت الموالی من ورائی وکانت امرأتی عاقرا فهب لی من لدنک ولیا یرثنی ویرث من آل یعقوب واجعله رب رضیا . یا زکریا إنا نبشرک بغلام اسمه یحیى ، لم نجعل له من قبل سمیا ) (2).
ومن المسلم به عند جمیع المسلمین أن حدیث ( لا نورث ) تفرد بنقله أبو بکر ، وأنه مخالف لنص القرآن الکریم ولا یوجد له مؤید فلا یمکن أن ینسخ به القرآن ، خاصة بعد أن رده أهل البیت علیهم السلام ، وکذبته فاطمة الزهراء علیها السلام التی هی سیدة نساء العالمین بالنص القطعی عند الجمیع وأفحمت الخلیفة بأنه لا یعقل أن یخبر النبی بذلک أبا بکر وحده ولا یخبر به ورثته ! بل العجب کل العجب ممن یضعفون القرآن إلى حد أنهم ینسخون آیاته بروایة صحابی تفرد بها ، مع أن أهل البیت المطهرین ردوها وکذبوها !

...................................................................................................................
1- النمل ، آیة – 16
2- سورة مریم ، آیة 5 - 7

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها