دور الشيعة في بناء الحضارة الإسلامية
في واقع الأمر إنَّ الحضارَة الإسلامية هي ثمرة الجهود المتواصلة للأمة الإسلامية منذ انبِثَاق الدعوة المُحمَّديَّة المباركة .
تاريخ النشر : 2015/8/19 - الأربعاء 05 ذو العقدة 1436
رقم الخبر : 567

 


فهم بِشعوبِهِم المُتنوِّعة وفي ظِلِّ الإيمان والعقيدة ذابوا في بَوتقة الإسلام ، وَوَظَّفوا كل قواهم وإمكانيَّاتهم ، وركَّزوا كل مَساعِيهم وجهودِهم لِخِدمة الإسلام وتحقيق أهدافه وأغراضه السامية .
وبذلك أرسوا دعائم حضارة لا تزال البشريَّة مَدينَة لها ، ومستفيدة منها .
ولقد كان للشيعة دور مؤثِّر في بنا صَرْح الحضارة الإسلامية الكبرى .
ويكفي تصفح الكتب المؤلَّفة في العلوم والحضارة الإسلامية لنرى كيف تَلمَعُ فيها أسماء عُلَماء الشيعة ومُفَكِّرِيهِم .
علم الأدب :
ففي مجال الآداب العربية والعلوم الإنسانية يكفي أن نعرف أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) هو مؤسِّسُها الأول ، وأن تلميذه أبا الأسود الدؤلي هو الذي عمل على توسعتها وتدوينها .
وقد واصل علماء الشيعة – بعد ذلك – الجهود الحثيثة في سبيلها ، كالمازني ، وابن السكَّيت ، وأبي إسحاق النحوي ، وهم من أصحاب الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، والخليل ابن أحمد الفَراهيدي ، وابن دُرَيد ،والصاحب بن عبَّاد ، وغيرهم من الأدباء الشيعة الذين كان كلّ واحدٍ منهم قُطباً من أقطاب اللغة والنحو والصرف والشعر وعلم العَرُوض في عصره .
علم التفسير :
وفي علم التفسير فالمرجع الأول لتفسير القرآن الكريم بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) هو – أيضاً – الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وبعده أئمة أهل البيت ( عليه السلام ) .
ومن بعدهم ( عليهم السلام ) عبد الله بن عباس وغيره من تلامذة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
وقد ألَّفَ عُلماء الشيعة طوال أربعة عشر قرناً مِئات التفاسير المتنوعة حَجْماً وكَيفاً ومنهَجاً .
علم الحديث :
وفي علم الحديث تقدَّمت الشيعة على غيرهم من الفرق الإسلامية في تدوين السنَّة ، وكتابتها ، ودراستها ، على حين كان ذلك ممنوعاً في عصر الخُلَفاء .
ويمكن الإشارة في هذا الصعيد إلى عبيد الله بن أبي رافع ، ورَبِيعَة بن سميع ، وعلي بن أبي رافع ، وهم من أصحاب الإمام علي ( عليه السلام ) ، ثم إلى أصحاب وتلامذة الإمام السجاد والباقر والصادق ( عليهم السلام ) .
علم الفقه :
وفي مجال الفقه تَخرَّج من مدرسة أهل البيت ( عليهم السلام ) علماء ومجتهدون كِبار ، كأبَّان بن تَغلُب ، وزُرَارة بن أعيُن ، ومحمد بن مسلم .
وكذلك مِئات المُجتهدين الكبار والعلماء المُحقِّقين كالشيخ المفيد ، والسيد المرتضى ، والشيخ ‌الطوسي ، وابن إدريس الحِلِّي ، والمُحقِّق الحِلِّي ، والعلاَّمة الحلِّي ، الذين خَلَّفوا آثاراً علمية وفكرية في غاية الأهمية .
علم الكلام والفلسفة :
هذا كله في مجال العلوم النَّقليَّة ، وأما العلوم العقلية فقد تقدموا – أيضاً – على غيرهم من الطوائِف والفِرَق ، كَعِلم الكلام ، والفَلسفَة ، لأن الشيعة يَمنحون العقلَ دوراً أكبرَ وأهمِّيَّةً أكثرَ مِمَّا يعطيه غيرهم من الفِرَق الإسلامية .
فَهُم بالاستلهام من أحاديث الإمام علي ( عليه السلام ) ، وأبنائه المعصومين ( عليهم السلام ) سَعوا أكثر من غيرهم في بَيَان وشرحِ العقائد الإسلامية .
وبهذا قَدَّمَت الشيعة للأمَّة الإسلامية جيلاً عظيماً من المتكلمين القَديرِين ، ومن الفلاسفة الكبار .
ويُعدّ الكلام الشيعي من أغنى وأثرى المدارس الكلامية الإسلامية ، فهو يحتوي – مضافاً إلى أدلة من الكتاب والسنة – على براهين قويَّة من العقل .
علم الطبيعة :
كما أنَّ أحد أُسُس الحضارة الإسلامية هو معرفة عالم الطبيعة وقوانينها ، وقد تَخرَّج من مدرسة الإمام الصادق ( عليه السلام ) أشخاص معروفون كجَابِر ابن حَيَّان .
وقد برعوا في مجال العلوم الطبيعية إلى درجة أن جابراً دُعِي في عصرنا هذا بأبي الكيمياء الحديثة .
علم الجغرافيا :
وفي علم الجغرافيا كان أحمد بن أبي يعقوب – المعروف بـ ( اليعقوبي ) – أول عالم جغرافي سَاحَ في البلاد الإسلامية العريضة ، وألَّفَ كتاباً باسم : ( البُلدان ) ، وهو من عُلَماء الشيعة .
علوم أخرى :
على أن جهود الشيعة لم تَتَرَكَّز على هذه العلوم فحسب ، ولم تقتصر خدماتهم على هذه المجالات ، بل خدموا الإسلام والعالم في غيرها من العلوم ، كالتأريخ والمَغازي والرجال ، والدرَاية ، والشعر ، والأدب ، وغير ذلك مِمَّا لا يسعنا في هذا المختصر سَردَ أسمائِها .
فإن هذه الجهود الكبرى التي بذلت في سبيل العلم والثقافة ، وابتدأت من القرن الأول الهجري وحتى هذا اليوم ، وأُسِّسَت من أجلها الحوزات ، والمدارس ، والجامعات ، والمعاهد العديدة ، قد تَمَّت على أيدي علماء الشيعة ورجالهم ، الذين لم يفتئوا لحظة واحدة عن تقديم الخدمة للعالم البشري وللحضارة الإسلامية والإنسانية .
وأخيراً نقول :
إنَّ ما ذكرناه في هذه العُجالة هو في الحقيقة ليس إلا إشارة عابرة إلى دور الشيعة في مجال العلم والحضارة الإسلامية ، ولو أردنا التفصيل لاحتَجْنا إلى مجلَّدات من الكتب .

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1