مصادر تؤكد تخلف أبي بكر وعمر عن سرية أسامة
انا لا اريد مصادر من كتب العامة لحديث : لعن الله من تخلف عن جيش اسامة .بل اريد ان اعرف رواية من كتب اهل العامة واعلامهم تأكد ان ابو بكر وعمر لم يلتحقا بجيش اسامة.
تاريخ النشر : 2015/8/19 - الأربعاء 05 ذو العقدة 1436
رقم الخبر : 565

 


والسلام
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البدء لابد من إثبات أن أبا بكر وعمر كانا في جيش أسامة ودحض الخلاف في هذا الجانب إن وجد، وفي هذا المعنى نقول إن وجودهما في جيش أسامة تؤكده مصادر سنية كثيرة ومهمة، كالذهبي في تاريخ الإسلام 2: 714، وابن سعد في الطبقات الكبرى 2: 190، وابن حجر في فتح الباري 8: 115، وبرهان الدين الحلبي الشافعي في السيرة الحلبية 3: 227، وغيرها.

 

انساب الاشراف، ج2، ص 115.«و كان في جيش اسامة ابوبكر وعمر ووجوه من المهاجرين والانصار وكان الناس قد تكلموا في امره»
.الطبقات الكبري، ج2، ص374.«ان النبي صلى الله عليه واله  بعث سرية فيها ابوبكر وعمر واستعمل عليهم اسامة بن‌زيد فكان الناس طعنوا فيه أي في صغره»؛ « الكامل في التاريخ، ج 2، ص 5؛ كنز العمال، ج 5، ص 312.
أما تخلفهما عن هذا الجيش الذي أمر النبي (صلى الله عليه وآله ) بإنفاذه، ولعن المتخلف عنه فتؤكده المصادر التالية، بعضها بالتصريح وبعضها بالدلالة الإلتزامية.
أما المصادر السنية التي صرّحت بتخلف أبي بكر عن جيش أسامة، فقد ذكر أحمد بن زيني دحلان ـ وهو مفتي الشافعية، في مكة المكرمة ـ في كتاب السيرة النبوية 2: 145: ((فلا منافاة بين ما روي أن أبا بكر (رض) كان من ذلك الجيش، ومن روى أنّه تخلف، لأنّه كان من الجيش أولاً، ثم تخلّف لما استثناه (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمره بالصلاة بالناس)). (انتهى).
إلا أن قضية الصلاة، المدّعاة هذه تعارضها رواية الطبري التي تقول إن النبي (صلى الله عليه وآله) توفي وأن أبا بكر كان بالسنح عند زوجته، وإن عمر كان حاضراً حين وفاته (صلى الله عليه وآله) وأخذ يخطب بالناس، ويقول: إن رجالاً من المنافقين يزعمون إن رسول الله توفي وإن رسول الله ما مات ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران فغاب عن قومه أربعين ليلة ثم رجع بعد أن قيل قد مات، والله ليرجعن رسول الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنَّ رسول الله مات، وفي هذه الأثناء أقبل أبو بكر من منزله بالسنح حتى نزل على باب المسجد حينما بلغه الخبر وعمر يكلم الناس.. (انظر: تاريخ الطبري 2: 442، وأنظر أيضاً صحيح البخاري 3: 89 وسنن البيهقي 3: 406).
المصدر : مركز الابحاث العقائدية

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1