من المراد الحقيقي من الوحدة بين المسلمين؟
الجواب: اولاً: المقصود الحقیقی من الوحدۀ بین المسلمین، هو اتحاد مسلمین معاً فی مقابل العدو الواحد المشترک، الذی یرید اضمحلال الاسلام و سقوط و تحقیر المسلمین فی العالم و السلطۀ علیهم. و هذا الاتحاد لیس بمعنا انَّ کلاً من المذاهب المسلمین یترکون عقائدهم الخاصۀ و یجتمعون علی عقائد المشترکۀ بین المذاهب الاسلامیۀ، بل الاتحاد الحقیقی و المقصود هو اتحادٌ سیاسی فی مقابل جبهۀ العدو و الکفار و المنافقین. الذی قال الله تعالی: «... و لن یجعَلَ اللهُ لِلکفرین علی المؤمنین سبیلا»
تاريخ النشر : 2015/2/22 - الأحد 04 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 297

 


ثانیاً: ان یبقی الحوار و البحث العلمی و المستدل ما بین المذاهب الاسلامیۀ حول عقائدهم الخاصۀ و تقویۀ عقائدهم المشترکۀ، لِان الله تعالی امرنا بهذا المنهج و الاسلوب السلیم، قال الله تعالی: «الذین یستمعون القولَ فیتبعون احسنه اُولئِک الذین هدئهُمُ الله و اُولئِکَ هُم اُولُوا الاباب»
و یترکون النزاع التعصبی قال الله تعالی: «و أطیعوا اللهَ و رَسولهُ و لا تنازَعُوا فتفشَلُوا و تذهب ریحُکم واصبروا انّ اللهَ مع الصَّابِرینَ»
ثالثاً: انَّ کُلَّ واحدٍ من المذاهب الاسلامیۀ یترکُ السب و الفحش علی الآخرین و الطرف المقابل، و یتأدبون بأدب الاسلام و بأدب المهدی و العلوی. لِانّ مولانا امیرالمؤمنین علی بن ابی طالب (ع) امرنا انِ نتأدب بآدابه الحسنۀ. کما فقل العلامۀ الامین .عندما سمع و عَلِم مولانا امیرالمؤمنین علی بن ابی طالب (ع) انَّ حجر بن عدِی و عَمرو بن حَمِق یسِبّون اهل الشام، نماهم عن هذا العمل و قال لهم لم احب ان تکونا من السبابّین بل لَونا من الذین یبیّنون الحقائق للناس و یوفعون جهلم و یدعون الله لهم بالهدایۀ و السلاح، فقالا لامیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع) : یا امیرالمؤمنین نقبلُ عِظَتَکَ و نتأدبُ بأدبک. و فی الحقیقۀ هذا الادب، ادب الشیعۀ و کل من یطلب الحق.
رابعاً: یلزم علینا ان نتسلحَ بسلاح العلم و البصیرۀ و ان نعرف العدو الحقیقی و نواجِمَهُ . و لا ننحرف من طریق الحق بواسطۀ حیل العدو، لان الیوم اصبحت الوحدۀ الاسلامیۀ ضرورۀ، لان الکفر کُلُّه یسعی لهدم الاسلام و تحقیر المسلمین، و نحن نری بامِّ اعیُننا الفجایع التی تصدر فی بلاء المسلمین. فیلزم انّ المسلمین ایضاً کلهم یتحدون فی مقابل العدو الواحد، و یسمون لِاعلاء کلمۀ الاسلام فی العالم.

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1