هل معني فتوي الشيخ المفيد (ره) (من انكر امامة احد الائمة (ع) و جحِد ما اوجبه الله تعالي من فرض الطاعة، فهو كافر ضال مستحقٌّ للخلود في النار) انّ غيرالشيعة من المسلمين كفّار؟
الجواب: اولاً: تحدّث الشیخ المفید (ره) عن النواصب الذین ینصبون العداء لِاهل البیت (ع) و لا یجوزان نفسِّر کلامه فی المسلمین. و تکفیر النواصب شیٌ ثابتٌ عندالفریقین، روی الحاکم النیسابوری ، قال رسول الله (ص): (لا یبغضنا اهل البیت احدٌ الا ادخله الله النار). و ذکر الفخر الرازی فی تفسیره : (من مات علی بغض آل محمد مات کافراً)
تاريخ النشر : 2015/2/22 - الأحد 04 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 296

 


ثانیاً: یجب ان نتأمل فی کلام و فتوی الشیخ المفید (ره)، فانَّ معنی کلامِه انّه اذا عرف الانسان انّ الامامۀ نصٌّ من الله تعالی و بّلغها رسول الله (ص) ثم استیقنها ولکن بعد هذا الیقین و المعرفۀ انکرها و جحد بما، فمنا اصبحَ رادّاً علی الله تعالی و رسوله (ص)، و هذا باتفاق الاُمۀ الاسلامیۀٍ کافرٌ ضال و یکون من النواصب الذی بیّنا الاحادیث حوله و انه یدخل النار و یموت کافراً.
ثالثاً: فاذاً لا یجوز لنا ان نُنسرِّ کلام الشیخ المفید (ره) بانّ غیرالشیعۀ من المسلمین، هم کفار، کما فسرها (محمد الهاشمی) مدیر قناۀ المستقلۀ (الوهابیۀ) و هو یُرید بهذا التفسیر تخریب وحدۀ المسلمین فی مقابل اعداء الدین.
السؤال: هل هذا الحدیث، قال رسول الله (ص): اصحابی کالنجوم باَیّمم أخذتم اهتدیتم صحیحاً؟
الجواب: اولاً: مع الاسف الشدید بعض المسلمین یُنزهون جمیع الصحابۀ و لذلک یصلون علیهم اجمعین و یبترون اهل البیت (ع) الذین امرالله و رسوله بالصلاۀ علیهم، کما رواه البخاری فی صحیحه  و هذا الکلام و الاسلوب یخالف القرآن الکریم و السنۀ النبویۀ الصحیحۀ.
ثانیاً: انّ هذا الحدیث من الاحادیث الموضوعۀ، الذی ضعفوهُ کثیرٍ من علماء اهل السنۀ و هذا الامر سبب السلطۀ الحاکمۀ الظلالمۀ – و الاّ هذا الحدیث بعیدٌ جدَّاً عن رسول الله (ص) ان یتحدث به لانه مخالف لنصِّ القرآن الکریم، الذی اشار بانحراف و فساد بعض الصحابۀ. و الرسول (ص) (ما ینطق عن الهوی ان هو وحیٌ یوحی). فلذا هذا الحدیث موضوعٌ و صفوهُ لاجل ان یُبّرروا اعمالهم الرذیلۀ.
ثالثاً: جاء فی القرآن الکریم و السنۀ النبویۀ الصحیحۀ خلاف هذا الحدیث الموضوع، منها:
قال الله تعالی: «هُم العَدُوُّ فاحذَرهُم قاتَلَهُم اللهُ»  و اشار الی بعض المنافقین فی الصحابۀ.
قال الله تعالی: «و ما کان لنبیٍ ان یَفُلَّ» عندما نسب بعض الصحابۀ، المرقۀ الی رسول الله (ص).
قال الله تعالی: «یا ایها الذین آمنوا اِن جاءَکم فاسقٌ بنباءٍ فتبیَّنوا ...» و اشار الی الولید الفاسق، الذی هو من الصحابۀ.
قال رسول الله (ص): (و بینما انا واقف علی الحوضٍ و اذا بأصحابی یؤخذ بهم الی النار، فأقول یا ربّ اصحابی اصحابی، فیاتی النداء إنِک لا تعلمُ ما احدثوا امن بعدک انقلبوا علی اعقابِهم لم یزالو امر تدّین منذ فارقتهم، ثم اقول سحقاً سحقاً لمن بدّل بعدی)
فهل یُعقل بعد هذه الحقائق القرآنیه و الروائیۀ انّ رسول الله (ص) قال کلهم عدول و نجوم؟!

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1