لُقِّب ابابكر بالصدِّيق و عمر بن الخطاب بالفاروق، هل هذه الالقاب حقيقة لهم ام لا؟
الجواب: اولاً: هذه الالقاب فی الحقیقۀِ هی من القاب امیرالمؤمنین علی بن ابی طالب (ع) الذی لقبه بما رسولٍ الله (ص)، ثم سرقوها بعض الرواۀ کما سرقوا الکثیر من فضائلهِ (ع) و نسبوها لِلاشخاصٍ للاصلاحیۀ لهم ابداً.
تاريخ النشر : 2015/2/22 - الأحد 04 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 294

 

ثانیاً: ان کلمۀ (الصدِّیق) تدل علی الانسان الذی لا یکذب قطّ. و کلمۀ (الفاروق) تدل علی العلم الواسع بحیث یُفرِّق بین الحق و الباطل ولکن عندما نرجع الی حیاۀ هذان الرجلان، لا نجد هذه الاوصاف فیهما ابداً، کیف نقول بشخصٍ انّ (صدِّیق) و هو یُکذِّبه ابنۀ رسول الله (ص) الصدِّیقۀ الطاهرۀ فاطمۀ الزهرا (س) و ینسبُ احادیث جملیۀ الی رسول الله (ص) و ذلک عندما قال، قال رسول الله (ص): (نحن معاشر الانبیاء لا نورِّث). و هذا القول مخالفٍ صریحَ القرآن حیث قال الله تعالی: «و وَرِثَ سُلیمانُ داوودَ» و قوله تعالی: «فَهَب لی من لَدُنکَ وَلیِّاً یَرِثُنیِ»  و کیف نقول بشخصٍ انه فاروق و هو ما یعرف احکام الشرعیۀ . حیث ذکروا علماء السنۀ بانَّ : عمربن الخطاب کان یتحدث عن صداقٍ النساء فاعترضت علیه امراۀ، فاعترف بانها اصابت و کلامه خطا، ثم قال کل الناس افقه من عمر. الی کثیر من مسائلٍ اُخر، الی ان قال عمر، لولا علی الملک عمر . و کانه یعترف بانه لا یدری و لا یعلم بعض الاحکام الشرعیۀ، فکیف یکون فاروق و کیف یحق له ان یکون خلیفۀً للمسلمین!!
ثالثاً: بعد بیان هذه الحقائق، نبیّن لکم من هو (الصدِّیق الاکبر) و (الفاروق الاعظم)؟
قال رسول الله (ص) : (انَّ هذا علی بن ابی طالب اوّل من آمن بی و هو اول من یصافحنی یوم القیامۀ و هو الصدِّق الاکبر و فاروق هذه اللامۀ، یُفرق بین الحق و الباطل) و قال (ص): (الصدِّیقون ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یس، و حز قیل مؤمن آل فرعون، و علی بن ابی طالب و هو افضلهم)
و حقیقتاً هو المصداق الاتم لهذان اللقبان، کما انَّ کان یقول (ع): (سلونی قبل اَن تفقدونی) و (سلونی عن طرق السماء فأنی أعرف بما من طرق الارض). بخلاف من کان یعترف بانه لا یدری و لا یعلم. و قال الله تعالی: «هل یستوی الذین یعلمون و الذین لا یعلمون»

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1