قال الله تعالي: «عالمُ الغيب فلا يظهِرُ علی غيبه احداً» و قال: «لا يعلمُ من في السماوات و الارض الغيبَ الاَّ الله». فما هو الدليل علي انّ اهل البيت (ع) يعلمون الغيب؟
الجواب: اولاً: نحن نعتقد بانَّ الامور فی الابتداء کلما بیدالله تعالی ولکن الله عزوجل یُعطی و یُعلّم مَن یشاء من عباده کما اشارت هذه الآیۀ: «عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه احداً الاّ من ارتضی من رسولٍ فانَّهُ یسلکُ من بیده یدیه و من خلفه رصداً» الی هذه الحقیقۀ. و کذلک قال الله تعالی: «ذلک من ابناء الغیب نُوحیه الیک»  و قال: «و ما کان الله لِیُطلِعَکُم علی الغیب ولکنَّ الله یجتبی من رُسُلِهِ»  و الی کثیر من الآیات التی تحدثت علی اعطاء علم الغیب الی بعض من العباد من قبل الله تعالی.
تاريخ النشر : 2015/2/22 - الأحد 04 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 293

 


ثانیاً: کما انَّ القرآن یذکر بانَّ جمیع العلوم الغیبیۀ التی اعطاها الله تعالی لجمیع الانبیاء و الاوصیاء، اعطاها مع زیادۀ لنبیه محمد (ص). قال الله تعالی: «و ما من فائبۀٍ فی السماء و الارض الا فی کتاب مبین»  لذلک کان رسول (ص) یُخبرُ عن امور غیبیه تحدث فی المستقبل و هکذا حدثت. و هذا باجماع الامۀ الاسلامیۀ.
ثالثاً: انّ العلوم هذه انتقلت من الانبیاء الی اوصیائهم و ذلک من اجل هدایۀ البشر لذلک اشار القرآن الی هذه الحقیقه و قال بان وصی سلیمان کان عنده علمٌ من الکتاب، قال الله تعالی: «قال الذی عنده علمٌ من الکتاب أنا آتیکَ به قبل أن یرتد الیک طَرفُکَ» . ولکن فی وصی رسول الله (ص) یقول: «و یقول الذین کفروا لستَ مُرسلاً قل کفی بالله شهیداً بینی و بینکم و من عنده علم الکتاب»  فلاحظ. ذکر المفسرون بانّ الذی عنده علم الکتاب هو علی بن ابی طالب (ع) . وهکذا فقُلت هذه العلوم الی سائر الائمۀ (ع).
کما انّ الامام علی بن الحسین (ع) اشار الی شیء قبل المئات السنین بانّ النور و الظلمۀ لعما وزن بقوله (ع): (سبحانک اللهم تعلم وزن النور و الظلمۀ) و قد اکتشفه العلماء فی هذا الزمان. ألیس هذا الامر یدل بانّ الامام کان متصلاً بعالم الغیب؟

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1