هل تزوّج عمر بن الخطاب مع اُمّ كلثوم بنت الامام علي (ع)؟
الجواب: اولاً: هذا الزواج لم یکن صحیحاً عند البخاری و مسلم و یکون باطلاً عندهم، لان البخاری، ذکر فی الذوبۀ خطبۀ ابنۀ ابی جهل لعلی (ع)، قال، انَّ رسول الله (ص) قال:لا تجتمع بنت رسول الله و بنت عدوالله عند رجل واحد، و کان عمر بن الخطاب عنده بعض الازواج من بنات اُعداء الله. و بنت امیرالمؤمنین علی بن ابی طالب (ع) هی فی الحقیقۀ من نبات رسول الله (ص). لذلک لم نجد خبر زواج، عمرٍ من اُمّ کلثوم فی صحیح البخاری و مسلم و کذلک فی الکتب المقبرۀ عند اهل السنۀ. ولو کان هذا الزواج صحیحاً لما ترکه البخاری و مسلم.
تاريخ النشر : 2015/2/22 - الأحد 04 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 292

 


ثانیاً: کان عمر بن الخطاب من اعداء الصدیقۀ فاطمۀ الزهراء (س) و احرق الباب علیها و ماتت و هی ساخطۀٌ علیه. فهل یعقل بعد هذه المظالم التی جرت علی فاطمۀ (س) من قبل عمر، یزوج امیرالمؤمنین (ع) ابنتها لعدوها؟!
ثالثاً: الروایات التی ذکرت زواج عمر من اُمِّ کلثوم متناقضۀ و لا یُعتمد علیها منها:
تقول: الامام علی (ع) عقدها .و روایۀ ان الامام قال له انها لاولاد جعفر فردّه.  و مع هذا التناقض یسقط الخبر عن الاعتبار. اضافۀ الی ذلک، انَّ الرواۀ لهذه الاخبار کذابیّن و اعداء اهل البیت (ع) و هم: ابن عیاض اللیثی و هو لیس بثقۀٍ و قال عنه ابن حجر ، انه احمق. و کذلک الواقدی و کان یقلب الاحادیث و قال الذهبی  استقرّ الاجماع علی و هن الواقدی و ذکروا بانه لیس بثقۀٍ و متروک.
رابعاً: لو صحَّ هذا الزواج، فلا یدلّ علی منقبۀ لعمر بن الخطاب و لیس دلیلاً علی انّ الامام (ع) هو راض عن عمر، و ما کان بینهما اختلاف. ولو قیل ذلک معناه، انّ لا یوجد اختلاف بین النبی (ص) و الیهود و ابی سفیان المنافق، لانَّ رسول الله (ص) تزوج مع ام حبیبۀ بنت ابی سفیان و هکذا مع بعض نساء الیهود فهل معناه انَّ رسول الله (ص) هو راضٍ علی ابی سفیان و الیهود و لا یوجد بینهما اختلاف .
و احیاناً امراۀ مؤمنۀ تکون زوجۀ لانسان کافر و مشرک. لَما ذکر لنا القرآن الکریم، آسیۀ زوجۀ فرعون: «و ضرب الله مثلاً للذین آمنوا امراۀ فرعونَ اذ قالت ربِّ ابنِ لی عندک بیتاً فی الجنۀ و نجِّنی من فرعونَ و عملِهِ و نجِّنی من القوم الظالمین» .

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1