اذا كان علي بن ابي طالب (عليه السلام) يكره عمر بن الخطّاب و يعتقد بانه كاذبٌ و آثم و ظالم، فلماذا سمّي بعض اولاده بابي بكر و عمر؟
الجواب: اولاً: الذی روی بان علی بن ابی طالب (علیه السلام) یکره عمر بن الخطاب و یعتقد تلک الاعتقادات، هو البخاری فی صحیحه  و مسلم فی صحیحه ، و هذین الکتابین یعتقدون بهما اخواتنا اهل السنۀ.
تاريخ النشر : 2015/2/21 - السبت 03 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 289

 


ثانیاً: هذه الاسماء کانت من الاسماء الشایعۀ قبل و بعد الاسلام، و کثیر من الصحابه کانوا یحملون هذه الاسماء. و ذکرهم ابن الاثیر فی کتابه (اُسد الغابۀ فی معرفۀ الصحابه). منهم: عمر بن مالک، عمر بن عقبۀ، عمر بن لاحق، عمر بن الحکم، عمربن سفیان و غیرهم بکثیر.
ثالثاً: و کذلک لا یوجد دلیل عند المسلمین جمعاء بان الامام (علیه السلام) سمّی اولاده بهذه الاسماء من اجل محبۀ الخلفاء ابداً. بل ذکرا ابوالفرج الاصفهانی فی مقاتل الطالبین ، ان الامام علی (علیه السلام) قال: إنما سمیت ولدی باسم اخی عثمان بن مضعون. فهذا تصریح من قبل الامام بان السَمیۀ لم تکن من اجل عثمان بن عفان.
رابعاً: مجرد التسمیۀ لا یدل علی منقبۀٍ او محبۀٍ ابداً. کما یذکرون بان علی بن الجهم یحمل اسم الامام علی (علیه السلام) ولکنه من المبغضین و المعاندین للامیر المؤمنین (علیه السلام)
خامساً: بان لرسلّمنا بان الامام (علیه السلام) همی اولاده باسم الخلفاء، فهل مجرد التسمیۀ تبرّر ما فعله الظالمون مع اهل البیت (علیه السلام)و هل تدل علی انهم مؤمنون و متقون فالتسمیۀ بأسماء الآخرین او الزواج منهم لا یدل علی محبتهم او الاعتقاد بطریقهم. کما انَّ ذکر ابن الاثیر فی البدایۀ و النهایۀ  انَّ عثمان تزوج بامرأۀٍ مسیحیۀ، فهل مضاه ان عثمان یحب المسیحین و صار علی منهجهم و طریقهم و کذلک عند ما نری انّ رسول الله (ص) او الائمه (علیه السلام) یتزوجون بعض النساء، هذا لیس دلیلاً بان رسول الله یحبهم او صار علی منهجم، بل کل هذا من اجلِ حفظ الدین و الاسلام. و هکذا فی تسمیۀ ابناء الائمۀ (علیه السلام) و زواجهم ایضاً، انما کان من اجل حفظ الدین و حفظ ماء شیعتهم، لان السلطۀ الحاکمۀ کانت تقتل کل من خالف الخلفاء (فتأمل).

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1