هل المقصود من (اهل بيت) في آية التطهير نساء النبي (ص)، لان اللآيات السابقة تحدثت عن نساء النبي (ص)، فما دليل اختصاصها (بعلي و فاطمه و الحسن و الحسين (ع)
الجواب: اولاً: انَّ تفسیر الآیات القرآنیه تحتاج الی تامل و تتبع فی السیرۀ النبویۀ، لان اَحیاناً لا یمکن الاحتجاج بظواهر الآیات القرآنیۀ و السیاق الموجود فیما، لان القرآن الکریم فیه ظاهرٌ و باطنٌ محکمٌ و متشابه و ... و لذلک خاطب الله تعالی رسوله العظیم بقوله: «و انزلنا إلیک الذکرَ لِتُبینَ للناسِ ما نُزِّل الیهم»  و قد اشار فی هذه الایۀ بان القرآن الکریم یحتاج الی تبیین و تفسیر و لذلک نحتاج فی تفسیر الآیات القرآنیه الی تفسیر و تبیین رسول الله  (ص).
تاريخ النشر : 2015/2/21 - السبت 03 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 288

 


ثانیاً: للاجل ما ذکرنا، التفسیر علی حسب سیاق آیات القرآنیه فقط، لیس بحجۀ، بل یحتاج الی تفسیر و بیان رسول الله (ص) ولکن مع الاسف الشدید، بعض المفسرین فسرّ و هذه اللایۀ علی حسب السیاق الموجود و ترکوا بیان النبی (ص) و قالوا بان (اهل بیت) هم نساء النبی (ص) لان الآیات السابقۀ، مَحدثت عن نساء النبی (ص) و هذا التفسیر یخالف اللغۀ العربیۀ و تفسیر النبی (ص) و شرحه لهذه اللآیۀ . لانَّ:
الف) خطاب الله تعالی لنساء النبی (ص) دائماً یکون بضمیر التأنیث و صیغۀ الجمع، لَقوله تعالی: «عسی ربُّهُ إن طلقَلُنَّ أن یُبدِلَهُ أزوجاً خیراً مِنکُنَّ» و کَذلِک فی هذه اللآیات السابقۀ ولکن فی آیۀ التطهیر عندما یذکر (اهل بیت) سیاق الکلام یتغیر و لا یُرَّجع الضمیر الی نساء النبی (ص) ولا یقول: انما یرید الله لیذهب عنکن الرجس و یطهرکن تطهیرا، بل قال: انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت و یطهرکم تطهیرا.
ب) الکلام فی (اهل البیت) للعهد، لانه لا یکون للاستفراق، للان الآیۀ لیست بصدد بیان جمیع البیوت، و لا للجنس، فتعین بالعهد. و تشیرا الآیۀ الی بیتٍ معهود و واحد و لا یکن المقصود من البیتِ بیوت نساء النبی (ص) لانه لم یکن الازواج النبی (ص) بیت واحد و معهود و کذلک لا تشیر الی بیتِ واحدۀ من نساء النبی (ص) لان الخطاب مع نساء التی (ص) یکون علی صیغۀ الجمعٍ و کذلک هذا التاویل مخالفاً للراء بعض المشایخ، حیث قالوا بانما نزلت فی نساء النبی (ص) جمیعاً.
ثالثاً: فسَّر رسول الله (ص) هذه اللآیۀ تفسیراً عملیاً، حیث ادار الکساء علی (علیٍ و فاطمه و الحسن و الحسین (ع) و قال : اللهم هؤلاء اهل بیتی .  و کذلک لمدۀ سنۀ اشمرو فی بعض الاخبار تسمۀ اشهر یقف علی باب فاطمه (علیهماالسلام) و یقول: (الصلاۀ الصلاۀ انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت و یطهرکم تطهیراً)  فاراء یُبیِّن للجمیع بان اهل بیتی هولاء فقط. فلماذا لم یفعل هذا العمل امام بیت واحدٍمن نسائه. و کذلک فی موقفٍ آخر عند ما خرج للمباهلۀ مع النصاری
رابعاً: ذکر کثیراً من العلماء بان هذه اللآیۀ نزلت فی اهل البیت (ع) (علی و فاطمه و الحسن و الحسین (ع) منهم: امام الحنابلۀ احمد بن حنبل فی مسنده ج 1 ص 330. والزمخشری فی تفسیر الکشاف ج 1 ص 193. الی ان قال ابن حجر.  ان اکثر المفسرین من اهل السنۀ یقولون ان آیۀ التطهیر نزلت فی علی و فاطمه و الحسن و الحسین.

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1