اذ كان اهل البيت (ع) في آية التطهير هم علي و فاطمه و الحسن و الحسين (ع)، فكيف سائرا الائمه (ع) هم من اهل البيت (ع) ايضاً؟
الجواب: اولاً: ان رسول الله (ص) فی ابتداء نزول هذه اللآیۀ حسر اهل البیت (ع) و المطهرین باصحاب الکساء و قال: (اللهم هؤلاء اهل بیتی) حتی لا یدخل احد و لا یدّعی احد انه من المتطهرین.
تاريخ النشر : 2015/2/21 - السبت 03 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 286

 


ثانیاً: ولکن رسول الله (ص) بعد ذلک حدّد اهل البت فی حدیث اللاثنی عشر، الوارد فی صحیح البخاری  و مسلم  ، و عندما نرجع الی تعیین و تشخیص الائمه الاثنی عشر نجد بانهم مُعرَّفون من قبل رسول الله (ص) و محدّدون. و لا یمکن التحریف فی هذه المساله، الذی ارادوا التحریف فیما ولکن لم یستطیعوا علی ذلک
ثالثاً: ذکر کثیراً من العلماء فی تعیین الائمه الاثنی عشر من قبل رسول الله (ص)، منهم:
القندوزی فی ینابیعه  عقلاً عن فرائد السمطین للحموینی بسنده عن مجاهد عن ابی عباس: قال: قدم یمودی یُقال له نمثل، فقال یا محمد (ص) اسالک عن اشیاء تلجلج فی صدری مند حین، اخبرنی عن وصیک من هو؟ فما من نبیٍ الاوله وصی، و انّ نبینا موسی بن عمران (ع) اوصی یرشع بن فون، فقال رسول الله (ص):
(ان وصیّی علی بن ابی طالب، و بعده سبطای الحسن و الحسین، تتلوه تسعۀ ائمۀ من صلب الحسین (ع) قال یا محمد فسمهم لی؟ فقال (س): (اذا مضی الحسین فإبنه علی، فاذا مضی علی فإبنه محمد، فاذا مضی محمد فابنه جعفر، فاذا مضی جعفر فإبنه علی، فاذا مضی موسی فابنه علی، فاذا مضی علی فابنه محمد، فاذا مضی محمد فابنه علی، فاذا مضی علی فابنه الحسن، فاذا مضی الحسن فابنه الحجۀ محمد المهدی (ع) فهولاء إثنا عشر)
و سال اسئلۀ کثیره الی ان آمن و قرَّ بالشهادتین .

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1