كيف عمر بن الخطاب ضرب فاطمة الزهرا (س) مع ان ضرب المراة يعتبر عاراً عند العرب؟
الجواب: اولاً: هذا الکلام لایکون صحیحاً بتمامه، لِاَنَّ قبل الاسلام، العرب لافوا یدفنون المرأۀ و هی حیۀٌ، ولاقیمۀ لما عندهم، ثم جاءَ الاسلام و منع عن هذه الجریمۀ الکبری و قال الله تعالی: «و إذا المَوعودۀُ سُئِلت باَیِّ ذنبٍ قُتِلت»  واعطی المرأۀ منزلۀ عظیمۀ .
تاريخ النشر : 2015/2/21 - السبت 03 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 284

 


ثانیاً: نعم، العرف العقلائی بما فیهم العرب، یستقبحون ضرب المرأۀ و یعدونها لَضرب الطفل عاراً و قبیحاً ولکن عمربن الخطاب لم یکن ملتزماً حتی بهذا المقدار من اللآولیات الاجتماعیۀ، لذلک کان یضربُ النساء حتی فی محضر رسول الله (ص) روی احمد بن حنبل فی مسنده  (قال لما ماتت زینب ابنۀ رسول الله (ص) بَلت النساء فجعل عمر یضربهّن بسوطِه، فاخذ رسول (ص) بیده و قال مهلاً یا عمر ...)
حتی عندما کان یضرب النساء بالدّرۀ، اصبحت درۀ عمر معروفۀ بحیث یُضرب بما المثل و یُقال: دُرّۀ عمر اهیبُ من سیف الحجاج.  الی کثیرٍ من مواردٍ ضربِ النساء بیدِ عمر، و کان رجلٌ خشن العیش و شدیدٌ علی النساء لذلک عندما خطب اُمَّ کلثوم بنت ابی بکر من عائشۀ، قالت ام کلثوم لاحاجۀ لی فیه، انه خشن العیش شدید علی النساء.
ثالثاً: اذا کان ضرب المراۀٍ عارٌ عند العرب، هذا لیس عند الجمیع کما عرفتم. حتی الآن فی زماننا هذا و هو عمر الثقافۀ، نری بعض الرجال یضربون نسائهم، فکیف بالذی عاش فی ز من الجاهلیۀ و لم یترک هذا العمل و هذا اللاخلاق السمیءِ بعد اسلامه.

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1