هل فاطمة الزهراء (س) سيدة نساء العالمين ام السيدة مريم (ع)؟
الجواب: اولاً: اللآیۀ التی اُشیر بما لهذه المسالۀ و استند بما بعض المشایخ، بانَّ مریم (ع) سیدۀ نساء العالمین، لم تتحدث علی ان مریم (ع) سیدۀ نساء العالمین، بل تقول بان الله تعالی اصطفاها علی نساء العالمین و مع التدبر و التأمل فی اللآیات القرآنیۀ، یظهر بان المراد من اللآیۀ عالمها فقط و لیس جمیع العالمین. اللآیۀ: «و اذ قالت الملائِکۀُ یا مریمُ انَّ اللهَ اصطفاک و طَهّرَکِ و اصطفاکِ علی نساء العالمین»  و طبعاً هذا اللاصطفاء من اجل اِمر خاص، و هو وللاءۀ عیسی (ع) من دون بعل. و لَونما و ابنما آیۀ للعالمین .
تاريخ النشر : 2015/2/21 - السبت 03 جمادي الأول 1436
رقم الخبر : 283

 


ثانیاً: و قد ذکر و اشارَ القرآن الکریم الی هذه الحقیقۀ و قال الله تعالی: «و اسماعیلَ و الیَسَعَ و یُونُسَ و لوطاً و کلاًّ فضَّلنا علی العالمینَ»  مع انَّ لیس احدٌ یدعی بانَّ هولاء الانبیاء افضل من سید البشر و خاتم النبیین رسول الله (ص). اذاً فضّلَ الله هولاء الانبیاء علی اهل زمانهم و لیس علی جمیع العالمین. وکذلک «یا بنی اسرائیلَ اذکروا نعمتی التی انعمتُ علیکم و أنّی فضَّلتکم علی العالمین»  مع انَّ الله تعالی فضَّلَ امۀ رسول الله (ص) علی جمیع الامم. «کنتم خیرَ امۀٍ اُخرجت للناسِ» .
ثالثاً: انَّ رسول الله (ص) ذکر هذه الحقیقۀ و بینها للامۀ الاسلامیۀ، بانَّ فاطمۀ (س) سیدۀ نساء العالمین فی الدنیا و فی الآخرۀ و الجنۀ و انَّ مریم (س) سیدۀ نساء عالمها.
قال رسول الله (ص): «یا فاطمۀ اما ترضین ان تکونی سیدۀ نساء العالمین ؟ فقالت (ع) و این مریم ؟ فقال (ص) تلک سیدۀ نساء عالمها»  و قال (ص) ایضاً: «یا فاطمۀ الاترضین ان تکونی سیدۀ نساء العالمین و سیدۀ نساء هذه الامۀ و سیدۀ نساء المؤمنین»  الی کثیر من الاخبار و الروایات الذی ذکرها علماء السنۀ و الشیعۀ .
السؤال: کیف نعرفُ الحق و نتّبِعَهُ ؟
الجواب: اولاً: نعم یلزم علینا ان نعرف الحق و مسیرالوصول الی الحق و أن نعمل علی اساس الحق، لِاننا خُلقنا لغایۀٍ و هدفٍ عال، خُلقنا لِکی نستکمل و نسترشد و نصِل الی الکمالٍ و السعادۀ الاخرویۀ الابدیۀ ولکن لاجل الوصول الی هذا الصلاح و الفلاح یلزم ان نتخذ مسیراً سلیماً کی یصلنا الی هذه السعادۀ .
ثانیاً: لاجل هذا، نهی القرآن الکریم عن التناوع والفُرقۀ و حثنا علی التدبر فی الدین و معرفۀ الحق و لایصل الانسان الی الحق الا بالرجوع الی القرآن الکریم و السنۀ النبویۀ الصحیحۀ عند الفریقین و بهذا السبب، حساسیۀ المذهبیۀ تکون من اخطر اسباب الاختلاف، فعلینا ان نترک التعصب و للانقول: «نَتَّبعُ ما وجدنا علیه آبَاءَنا». فیلزم علینا ان نمشی علی سبیل الدلیل و المنطق.
ثالثاً: اذا الان الحوار والبحثِ من اجل الوصول الی الحق لما حدثت هذه المصائب و الفتاوی التکفیریۀ و هذه الفاجیع حقیقۀ ً فی عالَم الاسلامی و بلاء المسلمین. و نحن الیوم باشد الحاجۀ الی الوحدۀ ما بین المسلمین، لمواجهۀِ العدو الواحد المشترک.
رابعاً: یلزم علینا ان نعرف الحق نفسه و نتبعه و لانعرف الحق من الاشخاص و الافراد، بل نعرفه من نفسه و منشأۀِ الحقیقی. لِکی لا یلتبس علینا الحق بالباطل و الباطل بالحق. فالقرآن الکریم مع تفسیره الصحیح و السلیم و السنۀ الصحیحۀ عند الفریقین، هو الطریقین، هو الطریق الوحید الی الوصول الی الحق و معرفته.

التعليقات
إرسال تعليق
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها

تابعونا على غوغل بنقرة على زر +1