المستجدات
لماذا لم يلطم رسول الله (ص) عند المصائب؟
عندما يقترب شهر محرم الحرام يحلو لبعض المخالفين أن يثيروا بعض الأمور المتعلقة بواقعة كربلاء، كالبكاء، واللطم، وما شاكل ذلك.
الأهداف الإنسانية للنهضة الحسينية...تساؤلات وردود
هناك تساؤلات وردت حول نهضة الحسين (عليه السلام) وأهدافها الانسانية، وقد رد عليها مركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني
مشروعية البكاء على سيد الشهداء ( ع )
وما يذكر عن فضل البكاء في عاشوراء غير صحيح ، إنما النياحة واللطم أمر من أمور الجاهلية التي نهى النبي (ص) عنها وأمر باجتنابها وليس هذا منطق أموي حتى يقف الشيعة منه موقف العداء بل هو منطق أهل البيت رضوان الله عليهم وهو مروي عنهم عند الشيعة كما هو مروي عنهم أيضا عند أهـل السنة
فـي عيـادة أبي بكر وعمر للزهراء(عليها السلام) بعـد مرضها نتيجة أذاهما لـها، وغضبهـا عليهـما
من الحقائق الثابتة المعروفة هي أنّ القوم حاولوا بعد ارتكابهم الجرائم المنكرة أن يُغطّوا عليها بزيارة الزهراء(عليها السلام) لعلّها ترضى عنهم،
من الافتراءات على الشيعة: الشكّ بالنبوّة
وإذا كانت بعض الافتراءات على الشيعة قيلت ثم ماتت واندثرت، وبعضها قيلت ولكنّها لم تشتهر، كما هو الحال في النموذج الأوّل الذي ذكرناه، فإنّ هذه الفرية التي سأذكرها تعيش فعلا، وقد سُئِلت عنها حيثما ذهبت، وبالرغم ممّا شرحته لمن سألني في أنّها كاذبة، فإنّي أعتقد أنّها لم تُمسح من أذهانهم، فإنّ ما يشبّ عليه الإنسان ليس من السهل الخلاص منه، إنّ هذه المسألة هي: أنّ الشيعة يعتقدون أنّ الوحي أراده الله تعالى لعليّ بن أبي طالب، ولكنّ جبرئيل خان أو أخطأ، فذهب بالوحي إلى النبيّ، هذا ملخّص الفرية المنسوبة للشيعة، ولقد وضعت هذه الفرية على لسان الشعبي عامر بن شراحيل في مقالة سبق أن ذكرت مقطعاً منها وبيّنت كذب مضمونها .
عقيدة الشيعة الإمامية
تعتقد الشّيعة الإمامية الإثنا عشرية بأنّ الله واحد أحد فرد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ، لا شريك له في العبوديّة ، متّصف بصفات الجمال والإكرام من العلم والقدرة والإختيار والحياة والارادة والكراهة وإلادراك والقدم والأزليّة والبقاء والسرمديّة والتكلّم والصّدق ، منزّه عن الكذب والإفتراء ، متعال عن الإتّصاف بنقائص الأشياء ، ومتّصف بصفات الجلال وهي نفي التركيب عنه ونفي الجسميّة والعرضية وكونه محلاً للحوادث ، ونفي الرؤية عنه ، ونفي الشّريك ، ونفي المعاني والأحوال ونفي الإحتياج ، وكلّ ذلك مبرهن عليه بالأدلّة العقليّة في كتب الشّيعة الكلاميّة.
هل اقامة العزاء للإمام الحسين عليه السلام بدعة ؟
الوهابیة عبر التاریخ طرحت شبهات حول قیام الامام الحسین عليه السلام و اقامة العزاء له ،منها انهم یحسبون اقامة العزاء للامام ع بدعة فیقول ابن تیمیة مفکّر الوهابیة فی هذه المسألة هکذا : 1 ـ ومن حماقتهم إقامه المأتم والنياحة علی من قد قتل من سنين عديدة منهاج السنه النبويه، ابن تيميه، ج 1، ص 52. 2 ـ وصار الشيطان بسبب قتل الحسين رضي الله عنه يحدث للناس بدعتين، بدعة الحزن والبكاء والنوح يوم عاشوراء... وبدعة السرور والفرح. منهاج السنه، ابن تيميه، ج 4، ص 334 تا 553. و تجد نظیر ما قاله ابن تیمیة ایضا فی هذا النص : 3 ـ الروافض لما ابتدعوا إقامة المأتم وإظهار الحزن يوم عاشوراء لكون الحسين قتل فيه... حاشيه رد المحتار ابن عابدين، ج 2، ص 599.
لماذا الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بكلّ هذا الزخم بينما لا نرى ذلك يحصل في مناسبات إسلامية أُخرى، كوفاة الرسول؟
كما يلتزم الشيعة الأبرار بإحياء ذكرى عاشوراء، فإنّهم يلتزمون بإحياء ذكرى وفاة رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أيضاً، ولكن الفرق إنّما هو في مستوى الانفعال في المناسبتين. ولا يمكن لأحد أن ينكر: أنّ ما جرى للإمام الحسين(عليه السلام) كان أشدّ إثارة للعاطفة، وأقوى تأثيراً على المشاعر من أيّة حادثة أُخرى، حتـّى حادثة استشهاد الرسول الكريم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)..
المباهلة
يوم المباهلة هو يوم الرابع والعشرون من شهر ذي الحجة الحرام (ومعناها: الملاعنة) حيث باهَلَ فيه رسول الله صلى الله عليه وآله نصارى نجران كي يتبين الحق من الباطل في قصة معروفة كما رواها الطبرسي رحمه الله في تفسيره مجمع البيان بالشكل التالي:
وجه الدلالة آية المباهلة على إمامة عليّ (عليه السلام)
أمّا وجه الدلالة في هذه الاية المباركة، بعد بيان شأن نزولها وتعيين من كان مع النبي في تلك الواقعة، دلالة هذه الاية على إمامة علي من أين ؟ وكيف تستدلّون أيّها الاماميّة بهذه الاية المباركة على إمامة علي ؟ فيما يتعلّق بإمامة أمير المؤمنين في هذه الاية، وفي الروايات الواردة في تفسيرها، يستدلّ علماؤنا بكلمة: (وأنفسنا) ، تبعاً لائمّتنا (عليهم السلام).
بالنسبه لواقعة غدير خم لماذا النبی لم يخطب بالناس في الحج مع أن الناس هناك كانوا أكثر ؟
إن الوحي الالهي لا يخضع في أصل وجوده وكيفية نزوله للعقل البشري , لأن دوره هو هداية الانسان , فلا يقع تحت شمول القواعد والتحليلات العقلية . وفي المقام لا يسعنا التكهن بمصلحة مكان وزمان واقعة الغدير , بل وحتى النبي (ص) كان قد تعبّد فيهما , فعندما نزل الوحي وقرأ جبرئيل (ع) آية التبليغ , انصدع الرسول الاكرم (ص) لأمر السماء وبلّغ ما أمر به , ولم يتقدم أو يتأخر في تنفيذه .
بعض مناظرات الإمام الباقر (عليه السلام)
منذ فجر التاريخ حتى اليوم آمن الشيعة بأن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) قد وهبهم الله العلم والحكمة وفصل الخطاب، كما وهب أنبياءه الكرام ورسله العظام. و(ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) وأكد هذا العلم المؤرخون والرواة فقالوا: كان أئمة أهل البيت يملكون طاقات هائلة من العلوم والمعارف لم يملك مثلها أحد من الناس، وقد فاقوا بمواهبهم جميع العلماء الذين عاصروهم والأدلة على ذلك متوفرة وكثيرة. يكفي أن نذكر سيد العترة الطاهرة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي أعلن من على منبر الكوفة: (سلوني قبل أن تفقدوني، سلوني عن طرق السماء فإني أعلم بها من طرق الأرض) فعلومه (عليه السلام) قد تجاوزت شؤون هذا الكوكب الذي يعيش عليه الإنسان إلى شؤون الكواكب والفضاء. علي صاحب نهج البلاغة أثرى كتاب عالمي عرفته الإنسانية بعد القرآن الكريم وباب مدينة علم الرسول (صلّى الله عليه وآله) ووصيه فاق جميع علماء الدنيا في مواهبه وعلومه.
هل اقامة العزاء للإمام الحسين عليه السلام بدعة ؟
الوهابیة عبر التاریخ طرحت شبهات حول قیام الامام الحسین عليه السلام و اقامة العزاء له ،منها انهم یحسبون اقامة العزاء للامام ع بدعة فیقول ابن تیمیة مفکّر الوهابیة فی هذه المسألة هکذا : 1 ـ ومن حماقتهم إقامه المأتم والنياحة علی من قد قتل من سنين عديدة منهاج السنه النبويه، ابن تيميه، ج 1، ص 52. 2 ـ وصار الشيطان بسبب قتل الحسين رضي الله عنه يحدث للناس بدعتين، بدعة الحزن والبكاء والنوح يوم عاشوراء... وبدعة السرور والفرح. منهاج السنه، ابن تيميه، ج 4، ص 334 تا 553. و تجد نظیر ما قاله ابن تیمیة ایضا فی هذا النص : 3 ـ الروافض لما ابتدعوا إقامة المأتم وإظهار الحزن يوم عاشوراء لكون الحسين قتل فيه... حاشيه رد المحتار ابن عابدين، ج 2، ص 599.
لماذا الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بكلّ هذا الزخم بينما لا نرى ذلك يحصل في مناسبات إسلامية أُخرى، كوفاة الرسول؟
كما يلتزم الشيعة الأبرار بإحياء ذكرى عاشوراء، فإنّهم يلتزمون بإحياء ذكرى وفاة رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) أيضاً، ولكن الفرق إنّما هو في مستوى الانفعال في المناسبتين. ولا يمكن لأحد أن ينكر: أنّ ما جرى للإمام الحسين(عليه السلام) كان أشدّ إثارة للعاطفة، وأقوى تأثيراً على المشاعر من أيّة حادثة أُخرى، حتـّى حادثة استشهاد الرسول الكريم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)..
المباهلة
يوم المباهلة هو يوم الرابع والعشرون من شهر ذي الحجة الحرام (ومعناها: الملاعنة) حيث باهَلَ فيه رسول الله صلى الله عليه وآله نصارى نجران كي يتبين الحق من الباطل في قصة معروفة كما رواها الطبرسي رحمه الله في تفسيره مجمع البيان بالشكل التالي:
وجه الدلالة آية المباهلة على إمامة عليّ (عليه السلام)
أمّا وجه الدلالة في هذه الاية المباركة، بعد بيان شأن نزولها وتعيين من كان مع النبي في تلك الواقعة، دلالة هذه الاية على إمامة علي من أين ؟ وكيف تستدلّون أيّها الاماميّة بهذه الاية المباركة على إمامة علي ؟ فيما يتعلّق بإمامة أمير المؤمنين في هذه الاية، وفي الروايات الواردة في تفسيرها، يستدلّ علماؤنا بكلمة: (وأنفسنا) ، تبعاً لائمّتنا (عليهم السلام).
بالنسبه لواقعة غدير خم لماذا النبی لم يخطب بالناس في الحج مع أن الناس هناك كانوا أكثر ؟
إن الوحي الالهي لا يخضع في أصل وجوده وكيفية نزوله للعقل البشري , لأن دوره هو هداية الانسان , فلا يقع تحت شمول القواعد والتحليلات العقلية . وفي المقام لا يسعنا التكهن بمصلحة مكان وزمان واقعة الغدير , بل وحتى النبي (ص) كان قد تعبّد فيهما , فعندما نزل الوحي وقرأ جبرئيل (ع) آية التبليغ , انصدع الرسول الاكرم (ص) لأمر السماء وبلّغ ما أمر به , ولم يتقدم أو يتأخر في تنفيذه .
بعض مناظرات الإمام الباقر (عليه السلام)
منذ فجر التاريخ حتى اليوم آمن الشيعة بأن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) قد وهبهم الله العلم والحكمة وفصل الخطاب، كما وهب أنبياءه الكرام ورسله العظام. و(ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) وأكد هذا العلم المؤرخون والرواة فقالوا: كان أئمة أهل البيت يملكون طاقات هائلة من العلوم والمعارف لم يملك مثلها أحد من الناس، وقد فاقوا بمواهبهم جميع العلماء الذين عاصروهم والأدلة على ذلك متوفرة وكثيرة. يكفي أن نذكر سيد العترة الطاهرة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي أعلن من على منبر الكوفة: (سلوني قبل أن تفقدوني، سلوني عن طرق السماء فإني أعلم بها من طرق الأرض) فعلومه (عليه السلام) قد تجاوزت شؤون هذا الكوكب الذي يعيش عليه الإنسان إلى شؤون الكواكب والفضاء. علي صاحب نهج البلاغة أثرى كتاب عالمي عرفته الإنسانية بعد القرآن الكريم وباب مدينة علم الرسول (صلّى الله عليه وآله) ووصيه فاق جميع علماء الدنيا في مواهبه وعلومه.
اشترك في النشرة الإخبارية
انقر لاستلام النشرة الخبریة .
أحدث المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها